لماذا الدراسة في ألمانيا؟؟


عقول نيرة ولقاء علماء شبان من جميع أنحاء العالم ينتمي هؤلاء العلماء والباحثين الشبان في إطار عملهم العلمي في المعاهد والجامعات الألمانية إلى النخبة العاملة في جميع أنحاء العالم. من الصين إلى تشيلي ومن اليابان إلى جزر القمر وصولاً إلى الولايات المتحدة الأمريكية، تتمتع ألمانيا بسمعة متميزة على صعيد البحث العلمي على مستوى العالم بأسره، مما يجعلها محط أنظار العلماء وجنة أبحاثهم التي ينتقلون للعيش فيها.

البرنامج العلمي "Tomorrow Today" من تلفزيون DW-TV يقدم لك هؤلاء العلماء الذين اختاروا ألمانيا موقعاً لأبحاثهم..

·       ألمانيا هي تقليدياً بلد الباحثين والمخترعين, وللعلماء الألمان سمعة عالمية ممتازة. كما أن البحث الألماني منفتح على العالم، إذ يبحث ويدرّس في الجامعات الألمانية ضيوف من بلدان عديدة. من غير الوارد إجراء بحوث على مستوى رفيع في الجامعات بدون تعاون العلماء والمؤسسات العلمية والمعاهد في الداخل والخارج في الوقت الحاضر. لذلك يتم البحث في ألمانيا داخل الجامعات و خارجها أيضاً.

من العناصر المهمة لقطاع البحث في ألمانيا معاهد الأبحاث العديدة ومؤسسات الدعم المادي. وتجري هنا أبحاث أساسية وتطبيقية على مستوى عالمي بالتعاون بين الجامعات والاقتصاد. وتتم عمل الجامعات في حقول البحث بشكل أساسي أربع منظمات علمية مدعومة رسمياً هي:

§       مؤسسة ماكس بلانك Max-Planck-Gesellschaft لدعم العلوم،

§       مؤسسة هيرمان فون هيلمهولتس Hermann von Helmholtz-    Gemeinschaft لمراكز الأبحاث الألمانية،

§       مؤسسة فراونهوفر Fraunhofer-Gesellschaft ومؤسسة لايبنيتس Leibniz-Gemeinschaft.

توجد إضافة إلى مجالات الأبحاث الخاصة لمؤسسة الأبحاث الألمانية عدة أكاديميات للعلوم وعدد كبير من المؤسسات المحلية والاتحادية المتخصصة في البحث والتطوير.

·         إن معظم مؤسسات التعليم العالي الألمانية هي مؤسسات تقوم برعايتها الدولة وتغطى مصروفاتها تقريبا من الحكومة. وذلك لكل الاختصاصات  ولبرامج البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

·         الإمكانيات غير المحدودة التي تقدمها الجامعات للطلاب والتي تشمل التدريبات الميدانية , مراكز الأبحاث في الجامعات أو في مراكز التدريب , استعارة الكتب , الإنترنت , الرياضة

·         هناك برنامج للمنح الدراسية للطلاب الأجانب  (انظر صفحة المنح الدراسية)

·         من الممكن في ألمانيا أيضا عمل اختصاص في الطب .(انظر التفاصيل في صفحة دراسة الطب والإختصاص في ألمانيا).

·          شهادة جامعات ألمانيا معترف بها دوليا وخريج ألمانيا مرغوب فيه لدى الجميع حيث التحصيل الدراسي الجيد والخبرة العملية التي تؤهل الخريج من ممارسة مهنته فور التخرج. فخريج ألمانيا لا يواجه في الغالب صعوبات عند التوظيف أو في المجالات الحرة.

·         الدراسة الجامعية في مجال الهندسيات والبرمجيات تستغرق 4 سنوات في المعاهد التطبيقية العليا وتعطي درجة البكالوريوس في الهندسة التطبيقية في كل فروع الهندسة ويكون مجال المهندس  بعد التخرج عملي وتطبيقي ويمكن للخريج متابعة الدراسة وأن يتخرج بدرجة الماجستير من المعهد التطبيقي  . أما في الجامعات التقنية فتستغرق الدراسة 6 سنوات وتمنح درجة الماجستير في الهندسة في جميع فروعها ويمكن للطالب بعد ذلك دراسة الدكتوراه ويكون مجاله في الأغلب أكاديمي بحثي  أو في التصميم والتطوير  ومراكز الأبحاث .

·          يسمح رسميا للطلاب بالعمل أربعة أشهر في السنة و خلال الفصل الدراسي 15 ساعة أسبوعيا وتقوم دوائر شؤون الطلبة بتوفير الأعمال الملائمة للطلاب وبذلك فإن الطالب النجيب  يستطيع تمويل دراسته بنفسه  وأن يستغني عن أي تمويل خارجي .

·         يسمح  لكل خريج أجنبي بعد تخرجه أن يقيم في ألمانيا طالما  وجد وظيفة في أحد المعامل أو إحدى المؤسسات أو المستشفيات. فإذا أثبت لمكتب الأجانب دفعه للتأمينات الاجتماعية لمدة 3 سنوات متواصلة يحق له المطالبة بالجنسية الألمانية.

·         بعد اجتياز الشهادة الجامعية (Majister= Diploma) وانتقال الطالب للدكتوراه  أو التخصص في الطب فإنه يصبح يتقاضى راتبا  شهريا .

·          يمنح الخريج الأجنبي القادم أصلا من مناطق محتلة (مثل فلسطين) راتب شهري (1000-1500شيكل) لمدة عام وذلك عندما يقرر العودة إلى وطنه كوسيلة لدعمه وتشجيعه على الرجوع والاستقرار ثانية في وطنه. تقدم هذه المنحة مؤسسة عنوانها:

Zentralstelle fuer Arbeitsvermittlung

Feuerbachstr. 42-46     60325 Frankfurt/Main 

Fax : 069 7111-540         Tel. 069 7111 54